كتلة المشروع القومي الجامع تدشن العمل متمسكة بالفترة الانتقالية وتطلق اللاءات العشرة

الخرطوم-ريناس نيوز – فاطمة رابح

 دشنت كتلة المشروع القومي الجامع العمل باتحاد المصارف والتي تتكون من عدد من الكيانات في الوقت نفسه أعلنت عن الميثاق السياسي تضمنت نحو عشرين هدف تسعى به للتراضي السياسي والاجتماعي مصحوبة بلاءات العشرة بغرض لم الشمل والحفاظ على الوشائج الاجتماعية في البلاد
وتحدث في المؤتمر عدد من قيادات الكتلة أبرزهم د. محمود عبد الجبار رئيس الكتلة ونائبه د. حسن السماني خوجلي (ابودجانة) بجانب سيف الدين آدم صالح الأمين العام للأحزاب السياسية والحركات المسلحة حيث أكدوا على التمسك بالفترة الانتقالية باعتبار أن التقويض بها يعصف بالثورة المجيدة
وأشارت المنصة إلى أن المبادرة حظيت بمباركة واسعة ومن رئيس مجلس السيادة الإنتقالي

بدوره أكد رئيس الكتلة محمود عبد الجبار التمسك بالسلام كخيار استراتيجي لا مناص منه لافتا إلى أن الكتلة تمتلك مشروعا من شأنه أن يخرج البلاد من أزماته، ونوه إلى أن السودان منذ الاستقلال لم يمتلك مشروعاً قومياً قادر على قبول التحدي والتصدي للمؤامرات التى تُحاك ضده سواء من الداخل أو من الخارج، وقال إن الظرف الحالي يتطلب وحدة الصف ومشروعاً قومياً يضم كل أهل السودان دون تمييز ويُخاطب كل القضايا التى أقعدت البلاد ردحاً من الزمان، وأكد محمود أن الكتلة تضم مجموعةً من الكيانات السياسية والاجتماعية والمؤسسات ومنظمات المتمع المدني وأهل الطرق الصوفية الذين تنادوا من أجل إنقاذ الوطن والخروج به لبر الأمان، وأكد أنه لا حل الآن لمشاكل السودان غير الاصطفاف حول المشروع القومي الجامع، وأعلن أن الكتلة سنطلق في مشاوراتٍ واتصالاتٍ مع كل أطراف الحكومة الانتقالية والقوى السياسية وكل ألوان الطيف السياسي والاجتماعي عقب عطلة عيد الأضحى المبارك للتبشيير بالمشروع القومي الجامع، وأكد تمسكهم بالفترة الانتقالية واكمالها بطريقةٍ سلسلة والمحافظة على جذوة الثورة حتى لا تتفكك البلاد، وقال إن أي تقويض للثورة  سيُودي إلى كارثة.
من جانبه أطلق نائبة د. حسن السماني خوجلي( ابو دجانه) أن
المشروع القومى الجامع اللاءات العشرة منها لا للمساس بالعقائد السماوية ولا للمساس بوحدة السودان وبيع أرضه بجانب لا للمساس بقومية القوات المسلحة والنظامية – لا للمساس بضروريات الحياة للمواطن الغذاء والدواء والوقود وحرية الكسب و حرية الحركة وحرية الاختيار .
-من جهته قال سيف الدين آدم صالح الأمين العام للأحزاب السياسية والحركات المسلحة أن تعين الولاة وفق الوثيقة سلطة اصيلة لرئيس مجلس الوزراء وناشد المجتمع الدولي بدعم الحكومة الانتقالية للعبور بالمرحلة إلى بر الأمان وأضاف إذا عطست الخرطوم فإن جميع الدول المجاوره ستصاب بالزكام

شارك معنا