باني يكشف صاحب مقترح دوري المجموعتين.. ويتبرأ من تهمة كادوقلي

الخرطوم- ريناس نيوز

كشف الفاتح باني نائب رئيس الإتحاد السوداني لكرة القدم، رئيس لجنة المسابقات، عن حقيقة عودة الدوري بنظام المجوعتين، عقب التوقف بسبب فايروس كورونا، وأوضح في حديث لتلفزيون السودان اليوم الجمعة إن نظام المجموعتين، مجرد مقترح، وليس قرار.

وبيّن إن صاحب الإقتراح هو رئيس الاتحاد السوداني، د. كمال شداد. وأضاف بأن مقترح دوري المجموعتين، سيرفع لمجلس إدارة الإتحاد، إلى جانب مقترحين آخرين، للبت فيهم واتخاذ القرار النهائي حول كيفية إستكمال الدوري.

وشدد على أن لوائح إتحاد الكرة لا تمنع أي عضو من حضور إجتماعات اللجان المساعدة بل والإدلاء بالرأي، وهو ما حدث بظهور مقترح إستكمال الدوري بنظام المجموعتين من خارج أعضاء لجنة المسابقات”.
وإستطرد قائلا بأن منصات التواصل الإجتماعي بالسودان، صورت إجتماع لجنة المسابقة في حضور رئيس الإتحاد وبعض نوابه، وكأنه معركة بالمسدسات، لكن الأمور لا يمكن أن تقاس بتلك الطريقة في العمل العام .

وبيّن إن المقترحين الآخرين، أحدهما إستكمال الموسم بنظام الدوري الحالي، والآخر تجميع الفرق في مدينة واحدة، لإستئناف الدوري. وأكد على إن كل قرارات مجلس الإدارة سارية على اللجان المساعدة وواجبة التنفيذ لأنه أعلى سلطة ، وأشار إلى أنه سيتم الفصل في بعض الشكاوى المعلقة للأندية، قبل توزيع الفرق بين مجموعتي النخبة والهبوط. وقال إن سلبيات تجميع الفرق بمدينة واحدة كالعاصمة الخرطوم، يتمثل في حرمان 13 فريقا من اللعب على أرضها، مؤكدا في ذات الوقت أن الخرطوم هي المدينة الوحيدة القادرة على إستيعاب جميع فرق الدوري. وحول إستمرار الدوري بنظام الذهاب والإياب أكد أن سلبياته تتعلق بدخول السودان فترة الخريف، إلى جانب توفير فارق الأيام بين المباريات، مما يعني أيضا صعوبة التنقل.

وعن اتهامه بتقديم مقترح دوري المجموعتين من أجل مصلحة فريقه السابق الهلال كادقلي الذي يقبع حاليا في منطقة ملحق الهبوط المباشر، قال إن الفريق لديه 20 نقطة، ويتبقى له 9 مباريات بنظام الدوري الحالي.
وأردف: وبالتالي يمكن أن يتجنب الهبوط، بينما سيتضرر من نظام المجموعتين .
وشدد رئيس لجنة المسابقات، على أن كل ما يدور في الكرة السودانية حاليا، سببه الحالة الخاصة التي دخلت فيها اللعبة بسبب فايروس كورونا المستجد.
وأكد أنهم في أعلى درجات الإهتمام بالإشتراطات الصحية المطلوبة لعودة النشاط، وإنه في تواصل مع وزارة الصحة الإتحادية السودانية، لمتابعة كل المستجدات في هذا الشأن.

شارك معنا