مواكب لجان المقاومة تعيد ذكرى 30 يونيو بمختلف مدن السودان

الخرطوم – ريناس نيوز – مصطفي إبراهيم

توشحت غالبية المدن السودانية اليوم الثلاثاء ، بثوب الثورة من جديد . بعدما خرج ملايين الشباب الأحرار ، في مواكب هادره ، للأحتفاء بذكرى مواكب يوم 30 يونيو 2019 ، التي أجبرت المجلس العسكري ، القريب من النظام البائد ، على الموافقة بالحكومة المدنية التي كانت السقف الأدنى بعد نجاح ثورة ديسمبر المجيدة.

مواكب اليوم إعادة هيبة لجان المقاومة بمختلف المدن لاسيما ولاية الخرطوم ، وأكدت تماسكها ، سيطرتها على الاوضاع على أرض الميدان ، واستغلاليتها ، رغم انتماء غالبية عضويتها للاحزاب السياسية المنضوية تحت تحالف قوي الحرية والتغيير ، الحاضنة السياسية للحكومة الانتقالية التي تعاني من تشوهات طالب الثوار لمعالجتها.

رغم اختلاف أماكن المواكب الجغرافية الا ان الهتاف الأعلي هو دعم حكومة رئيس الوزراء عبد الله حمدوك ، الذي وعد بتنفيذ كل ما ورد في المذكرة المطلبية التي استلمنا، لجان المقاومة وأسر الشهداء ، التي تطالب بإصلاحات لتقويم مسار الثورة وتحقيق أهدافها المعلن ، خلال أسبوعين فقط .

هناك تخوف من ظهور حالات إصابة بفيروس كرونا ، وسط المشاركين في المواكب التي خرجت اليوم ، خاصة في المدن التي كانت ، بها حالات انتشار مجتمعي كبيرة ، بسبب عدم التزام غالبية المشاركين في المواكب ، بالموجهات الصحيه للوقاية من الفيروس ، خلال أسبوعين قد تظهر حالات اشتباه وسط المشاركين .

الإجراءات الأمنية الاحترازية التي اتخذتها السلطات الامنية بالبلاد ، قبل يوم 30 يونيو ، نجحت الى حد كبير في افشال مخططات الثورة المضادة التي يقودها فلول النظام البائد وحلفائهم من التنظيمات الإسلامية التي كانت تشاركها السلطة ، قبل الأسقاط ، وكان الفلول يسعون لاستغلال المواكب للمطالبة بإسقاط الحكومة ، وفض الشركة بين العسكر والمدنيين عبر افتعال أحداث عنف خلال المواكب .

مواكب الخرطوم كانت منفصلة عن بعض البعض ، بسبب إغلاق الكباري ، لكنها نجحت بصورة كبير حيث خرجت مواكب في امدرمان ، والخرطوم ، وبجري ، والحاج يوسف ، والكلاكلات ، مواكب منظمة خرجت من الأحياء وتجمعت في نقاط محدد ، و اوصلوا الرسالة الثورية للحكومة الانتقالية و تحالف قوي الحرية والتغيير.

الأحزاب السياسية التي أعلنت مشاركتها في مواكب 30 يونيو ، شاركت بعضويتها ، تحت قيادة لجان المقاومة ، دون التعبير عن تواجدها بصورة مباشرة .القوات النظاميه لم تتدخل مباشرة في اعتراض سير المواكب ، إلا أنها تدخلت في حسم تجاوزات في مواكب امدرمان والجريف واطلقت الغاز المسيل للدموع لحسمها .

دفتر الحضور الثوري سجل عدد من المدن السودانية أبرزها، الخرطوم ، خشم القربة ، دنقلا ، كسلا ، عطبرة ، الضعين ، المناقل ، سنار ، سنجه ، الدامر ، كبكابيه ، نيالا ، ربك ، الجنينه ، مدني ، كوستي ، عسلاية ، القضارف، بورتسودان ، الأبيض ، أم روابة ، طوكر بابنوسه ، الحصاحيصا، الدمازين ، عطبرة ومدن أخرى.

شارك معنا