لجان المقاومة تعلن تأهبها للخروج في مواكب 30 يونيو المليونيه غدا

الخرطوم – ريناس نيوز – مصطفي إبراهيم

أعلنت لجان المقاومة السودانية ، اليوم الإثنين ، عن تأهبها للخروج في مواكب مليونية الثلاثين من يونيو لدعم وتقويم الحكومة الانتقالية ، ومطالبتها بالرد على المذكرة التي سلمت لها بخصوص مطالب لجان المقاومة ، وتحديد مدي زمن لتنفيذ تلك المطالب. قال المكتب الاعلامى لغرفة تنظيم مليونية 30 يونيو ، في بيان تلقت ( ريناس نيوز ) نسخة منه أن خروج لجان المقاومة في مواكب غدا ليسَ “شكلاً من أشكالِ الاحتفال” و إنما إستكمالاً لما لم يكتمِل في ذات هذا التاريخ من العام السابق، وحفاظاً على عهدهم مع الشهداء ، بمواصلة الدرب الذي سقطوا و هم يمشون فيه مرفوعي الرأس ، و دعماً و تقويماً للحكومة المدنية التي جاءت بتضحياتٍ جليلة و دماءٍ طاهرة . وأشار الى أن حراكهم له مطالب واقعية ومشروعة و تمّ تقديمها في مذكِّرة إلى الجهات المختصة لإنفاذها و إعطاء رداً على تلك المطالب ، و زمن تحقيقها، واضاف لجان المقاومة لن نُنادي يوماً بِحُكم عسكري جديد يقتل و ينهب و يغتصب و يحرق، و إنما تنادي -و سنظل تنادي- بالدولة المدنية التي يحلمون بها، بسودانِ الحرية و السلام و العدالة. وأوضح المكتب أنَّ كل المحاولات لإثناءِ الثوار عن أهدافهم و مطالبهم سواء كانت بإتّباع أسلوب الارهاب و التخويف أو بالتشكيكِ و التخوين، لن تجِد إلى قُلوبِ هذا الشعب سبيلا، و إنما ستزيدهم اصرارا و عزيمة على تحقيق غايات الثورة المجيدة.واكد المكتب الإعلامى إنَّ الهبة الثورية التي ستحدث في الثلاثين من يونيو ليست مرهونة ، بإشارة من جهة أو كيان أو مؤسسة ، لكنها حراك سلمي فرضه عليهم الحس الثوري و المرحلة الحرجة التي تمر بها البلاد ،و المنعطفات الخطيرة التي تدخلها الثورة المستمرة. أخيرا لا يخفى على الجميع الظروف الصحية الاستثنائية التي تمر بها بلادنا و العالم أجمع، ولكننا على ثقة من وعي الثوار و التزامهم بتطبيق اقصى درجات الالتزام بالتدابير الصحية الممكنة من لبس للكمامات و حفظ للمسافات بين الثوار و امتناع عن المصافحة بالايدي و الأحضان. كما أننا في لجان المقاومة نعي ما يتِم حياكته من مكائد و ما ينصب لنا من فِخاخ، و نعلم أنَّ هذهِ المخاطر لن تكون مبررا لنا للتوقف عن النضال، و إنما سبباً لمزيد من الوعي و الحذر و اليقظة.

شارك معنا