الشرطة تنفي اشاعة محاولة انقلابية الخرطوم.. ساعات حاسمة ل٣٠ يونيو وَسط، حالة من الحذر َ والترقب والتوتر

الشرطة تنفي اشاعة محاولة انقلابية
الخرطوم.. ساعات حاسمة ل٣٠ يونيو وَسط، حالة من الحذر َ والترقب والتوتر

الخرطوم – ريناس نيوز – فاطمة رابح
مع اقتراب عشية ٣٠ يونيو وهو الموعود المرتجي لتحقيق مطالب الثورة التي خلعت عمر البشير من سدة الحكم قبل عام وفقا لما ارتأته قوي الحرية والتغيير وتبعتها في ذلك تنظيمات سياسية أخرى معلنة الخروج ودعم الحقوق المشروعة للثوار فإن سياج أمني ملحوظ طوق وسط العاصمة الخرطوم وإغلاق الكباري في الساعات الأولى من الصباح وحتى منتصف النهار ليتم فتحها بشكل جزئي بدون تصاريح مرورية رافق كل ذلك كثافة في الإشاعات المتداولة اليوم في وسائل الإعلام الحديث عن محاولات انقلاب فاشله وترددت أسماء بارزة محسوبة على الحركة الإسلامية وعلى رأسها الجنرال كمال عبد المعروف وذلك قبل أن ينتشر مقطع صوتي ينفي قيام الرجل بذلك ويمضي إلى كشف حالته الصحية المتدهورة بسبب كرونا كما عمت حالة من الحذر والترقب التي شحنت الأجواء وأصبحت التوقعات أن كل الاحتمالات باتت مفتوحة لاسيما عقب ما راج أن قوة مشتركة من الاستخبارات العسكرية والشرطة الأمنية والمباحث قد داهمت شقق وسط الخرطوم وضبطت عدد من الأسلحة الخفيفة والمتوسطة لخلايا تتبع للحركات المسلحة وذلك عمل مخطط لأعمال عسكرية في ٣٠ يونيو كل ذلك على الرغم من إعلان القوات المسلحة اكتمال الإجراءات التأمينية لـ”مليونية ٣٠ يونيو وبات كل يحلل ويكتب على حسب مزاجه ومايتمناه وحتى كتابة هذا التقرير لم يصدر بيان من القوات المسلحة بشأن مزاعم المحاولة الإنقلابية سوى نفى الشرطة لذلك وفقا ما تناولته صحف إلكترونية زميله و فيما اتجه رب، الأسرة نحو الأسواق لشراء المستلزمات المنزلية من مواد غذائية نسبه لإغلاق المحلات التجارية وتحسبا لأي طارئ – – أنخرط الشباب في عمل بروفات ثورية يرددون شعارات تتماشى مع طبيعة المرحلة والمطالبة بالقصاص لشهداء الثورة منها سقطت ما سقطت صابنها، حتى تتحقق مطالبنا وبالدم، بالدم شهداء رمضان حرم وثورة ثورة حتى النصر

الشرطة تحسم الإشاعات
الناطق الرسمي باسم الشرطة اللواء شرطة دكتور عمر عبد الماجد أوضح أن قفل الكباري غير المعلن لتقديرات امنية

ونفي في حديث لتلفزيون السودان عدم وجود اية محاولات انقلابية كما تردد في بعض الوسائط وقال ان هناك حجر صحي مؤكدا عودة الحياة الطبيعية في الخرطوم مشيرا الي ان الجو الان جو مهيأ للشائعات لتحقيق اجندة محددة
وحول وجود وكيل النيابة مع الشرطة قال إنه ليس بالامر الجديد وإنما هي اجراءات محددة باعتبار وكيل النيابة هو الذي يحدد عدد القوة للتدخل في حالة حدوث اي انفلات.
وقال ان الانتشار الشرطي لحماية المواطن مؤكدا تاهب الشرطة القصوي للسيطرة لاي انحراف او شغب للحيلولة دون وقوع احداث وانحرافات

الشيوعي ينتقد إغلاق الكباري
بدورها أصدرت اللجنة المركزية الحزب الشيوعي السوداني بيان اليوم بطرفنا تشجب فيه اغلاق الكباري في وجه الثوار وتطالب قوى الامن والشرطة بحماية المواكب واتخاذ الخطوات والاجراءات المناسبة بشكل حازم وحاسم لردع قوى الثورة المضادة

شارك معنا