اليوم العالمي للمخدرات …حقائق وارقام صادمة

بت مكلي :تقرع ناقوس الخطر بدخول نوع جديد من المخدرات بولاية الخرطوم ونهر النيل

د.لبنى تردد 395 شاب وشابة لتناول جرعات زائدة وما خفي أعظم

الخرطوم – ريناس نيوز – تقرير :حنان الطيب

يحتفل العالم يوم الجمعة 26 يونيو باليوم العالمي لمكافحة المخدرات والاتجار غير المشروع بالمخدرات من أجل تعزيز العمل والتعاون ،و لإقامة مجتمع دولي خال من استخدام المخدرات وتهدف الإحتفالية التي يدعمها كل عام الأفراد والمجتمعات المحلية والمنظمات المختلفة في جميع أنحاء العالم، إلى زيادة الوعي بخطورتها ، وهو يوم عالمي أقرته الأمم المتحدة بغرض مكافحة استعمال المخدرات والاتجار غير المشروع بالمخدرات .
وتعد مشكلة المخدرات وإنتشارها وتعاطيها من أخطر القضايا التي تهدد المجتمعات عامة ومجتمعنا ا لسوداني على وجه الخصوص . .كما تعتبر من أهم مهددات القوة الاجتماعية حيث ينتشر بسببها العنف والجرائم بنسبة( 70%) كما تؤدي لضعف القوى العاملة والتماسك الاجتماعي وتقليل فرص الدولة في تحقيق مصالحها ،وكانت قد أعلنت الإدارة العامة للمخدرات نهاية العام الماضي أن 7% من متعاطي المخدرات من طلاب الجامعات، و عن تزايد نسبة تعاطي الهيروين والكوكايين بالبلاد مشيرة لضبط طن و631 كيلو من الهيروين العا م السابق فضلاعن الزيادة الكبيرة في الكوكيين. كما أكدت الفحوصات بأنها تسبب العقم لاحتوائها على الألمونيوم والزنك.
وتشير الاحصاءات إلى ان المخدرات تحصد ما يزيد عن 250 الف شخص سنوياً في العالم بسبب الحوادث المرورية جراء المخدرات لتاثيرها على الصحة النفسية والعقلية ، وقرعت مراكز الأدمان والعيادات ناقوس الخطر، وتحذير الأسر من مغبة انزلاق أبنائهم الي أتون المخدرات اللعينة وتجئ إحتفالية هذا العام العام تحت شعار(كلنا ضد تعاطي المخدرات ).

أنواع جديدة

قرعت منظمة بت مكلي القومية ناقوس الخطر بتفشى ظاهرة المخدرات بصورة كبيرة وسط الشباب ،منوهة لحجم التردد الكبير للأسر قائلة (وصل ذروته ) ، مشيرة لتردد 395 شاب وشابة للمنظمة بتعاطي جرعات زائدة ، معربة عن أسفها لعدم وجود مركز متخصص للحالات الخاصة وعدم ادخالهم مجاناً، الا لمستشفى عبد العال الادريسى وبإجراءات عقيمة فضلا ًعن تلقي إتصالات أسرية ما بين (15-18)حالة قومية يومياً،وكشفت المنظمة عن دخول أنواع جديدة من المخدرات المتمثلة في الهيروين والكوكايين وكريستال لولاية الخرطوم ،واخرى بمناطق التعدين بولاية نهر النيل ،مشيرة للفت إنتباه الجهات المسؤولة منذ العام 2016 من استيطان المخدرات بكلومبيا ولكن لاحياء لمن تنادي.

70% من المشردين

وكشفت د:لبنى على محمد رئيسة منظمة بت مكلي القومية لدى مخاطبتها إحتفالية اليوم العالمي للمخدرات الذي نظمته مفوضية العون الإنساني ومنظمتها أمس برعاية قوات الدعم السريع بالتعاون مع الإدارة العامة لمكافحةا لمخدرات عن تعاطي 70% من المشردين لمادة السلسيون وفقا ًلدراسات و التى تقع تحت المادة 78من القانون الجنائي كمادة كحولية ، وطالبت لبنى بسن قانون رادع للحد من الترويج لهذه المادة متساءلة عن الجهة التى تقوم بترويجها .ودور التامين الصحي في علاج الادمان .كما طالبت الدولة بتخصيص مستشفيات خاصة لعلاج الإدمان .
وقالت أن دور المنظمة يقوم على الحماية ونشر الوعي ، وانهم في حوجة لآليات للتحليل الكبد)موضحة بانه عبارة عن شريطين لتوضيح اذا كان الشخص متعاطي أم لا .

الشباب وآفة العصر

وناشدت بت مكلي الجهات المسؤلة بالوقوق مع المنظمة لمحاربة أفة العصر خاصة وانها أصبحت أكبر مهدد للشباب من الجنسين ، ناشدت الأسر بالمراقبة والمتابعة اللصيقة للأبناء وخاصة الفتيات حتى لاينجرفوا في آتون المخدرات ،اعلنت عن خطتهم الرامية لتنفيذ مشروعيين جديدين خلال العام الحالي متمثلة في معالجة قضية المشردين باعتبارهم وقود الثورة ولمعرفة اي نوع من المخدرات يتعاطوه ،بجانب التركيز على الشباب مع بداية العام الدراسي
وعددت لبنى دور المنظمة تجاه رعاية المشردين بالتوعية والإيواء فضلاً عن تقديم العديد من البرامج التاهلية والإصلاحية لهذه الشريحة ،كشفت عن تدريب 110 من الكوادر لمعرفة ملامح الإدمان خاصة وأنها أصبحت غير عادية كالبنقو اضافة للشراكة مع الدعم السريع في العديد من الأعمال بعدد من الولايات.

قانون جديد

من جانبة أعلن مدير الإدارة العامة لمكافحة المخدرات العميد محمد عمر عن إصدار قانون جديد رادع للمروجين والمتاجرين بالمخدرات تصل لعقوبة الإعدام . وكشف عن خطة الإدارة الرامية لتغيير القانون من اجل المكافحة ، وأقر بانتشار المخدرات بصورة كبيرة في البلاد ،مشيراً لدخول أنواع من المخدرات أخطر من البنقو باحجام صغيرة تؤدي للوفاة ،وأكد على الجهود المبذولة من الجهات ذات الصلة بأعمال المكافحة للقضاء على هذه الآفة ، كما كشف عن المساعي الجارية المتمثلة في التوعية والوقاية عبر المحاضرات بجانب ضبط التجار والمروجين والمتاجرين وخفض الطلب .

حماية الحدود

من ناحيته أكد ممثل الدعم السريع المقدم آدم محمد صالح دور الدعم السريع الكبير في أعمال مكافحة ومحاربة المخدرات ،مشيرا لمساهمتم الكبيرة في ضبط العديد من الحبوب وغيرها من انواع المخدرات .
واكد على اهمية تضافر الجهود مؤمنا على دعمهم ووقوفهم مع منظمة بت مكلي والاجهزة الامنية والشرطية لحماية الحدود ومكافحة الجريمة العابرة عبر الحدود .

تقود للإدمان

الى ذلك أكدت مصادر صيدلانية ل(ريناس نيوز)علي تعاطي الشباب لعلاجات تقود لإدمان خاصةالعلاجات الخاصة بالإمراض النفسية والعصبية والصرع والاكتئاب و الشلل الرعاشي وأن الشئي المؤسف تصرف بوصفة طبية وأن البعض يستعملها استعمال خاطئ ،معربين عن أسفهم الشديد لإنتشار استخدامها بصورة كبيرة بين الشاب بسبب البطالة قائلين إن الإشكالية يتم صرفها بروشتة صحيحة وفق الضوابط بتاريخ جديد وترويسة الجهة سواء مستشفيات حكومية وغيرحكومية بختم الطبيب المختص في هذه الأمروقد يكون هناك تلاعب لسبب ربحي .

شارك معنا