فى ذمة الله الأعلامى المخضرم أبراهيم دقش

غيّب الموت، ليل امس الإثنين بمستشفى علياء بالخرطوم، الدكتور ابراهيم دقش، بعد معاناة مع المرض.

عمل الراحل معلماً بأعالي النيل وبخت الرضا، ومن ثم ضابطا للصحافة والنشر بوزارة التربية والتعليم.

وكتب الراحل بعدد من الصحف السودانية عبر زاويته “عابر سبيل” والتحق في العام 1977 للعمل بمنظمة الوحدة الإفريقية مؤسسا لوكالة الأنباء الإفريقية، ارتقى في المناصب بالمنظمة حتى أضحى المتحدث الرسمي باسم المنظمة ومن بعدها عمل مستشارا لوكالة أنباء افريقيا ومفوضية شؤون منظمة التجارة العالمية.

شارك معنا