التجمع المهني، بعد إصابته بالتصدع وفيروس الصراعات الحزبية، هل لازال يمثل نبض شارع الثورة؟

الخرطوم – ريناس نيوز – منى البشير
كان تجمع المهنيين ايقونة ثورة ديسمبر المجيدة ، كان حاديها وقائد نضالها ، كان ضابط مواعيد الثورة صفحته على الفيس بوك كانت فقط تعطى اشارة الخروج لتجد السودان كله فى الشوارع فى الميعاد المحدد ، أكتسب تجمع المهنيين جماهيرية عريضة غضت مضجع الطغاة ، شعبية تجمع المهنيين واجماع الناس عليه لم يحصل عليها اى حزب سودانى منذ الأستقلال ، كانت تغريدات الشباب : (ان تجمع المهنيين لو قال بكرة رمضان بنصوم فى اشارة للمحبة الخالصة والسمع والطاعة )، كيف وقد كان لقيادته الرشيدة للتظاهرات ان أسقطت نظام حكم جثم على صدر البلاد وشعبها ثلاثين عاما حسوما .
لكن من الواضح ان تجمع المهنيين وجد الصعوبة فى المحافظة على كيانه ككيان نقابى شعبى فقط دون تدخلات حزبية ، وفى الآونة الأخيرة اصبح تجمع المهنيين يعانى امراض الحزبية وصراعاتها التى اقعدت بالبلاد وذلك بعد سيطرة شلة من حزب محدد على سكرتارية التجمع ، الأمر الذى اصاب الشارع باحباط كبير ذلك ان تجمع المهنيين كان ينظر اليه كمستقبل لرفعة البلاد وعدم عودتها لمربع الطواغيت اذ كان المؤمل منه ان يشرع فى عملية البناء النقابى للأجسام المكونة له وهى أجسام مهنية صرفة لا علاقة لها بحزب محدد .
سكرتارية جديدة :-
السكرتارية الجديدة المنتخبة يسيطر عليها الحزب الشيوعى وتتكون فقط من الشيوعيين فى مختلف الأجسام المهنية المكونة للتجمع وهى 18 جسم هى :
الإنتاج الحيواني ، البياطرة ، شبكة الصحفيين ، تجمع التشكيليين السودانيين ، لجنة الأطباء ، نقابة الأطباء تجمع المهندسين السودانيين ، مبادرة استعادة نقابة المهندسين ، تجمع الصيادلة المهنيين ، لجنة الصيادلة تجمع اساتذة الجامعات، التحالف الديموقراطي للمحامين ، تجمع البيئيين السودانيين ، الموارد البشرية الارصاد ، تجمع ضباط الصحة ، اللجنة المركزية للمختبرات الطبية ، لجنة المعلمين .
هذه ال18 جسم كل جسم له ممثلين إثنين لتصل جملتهم الى 36 عضوا يكونون المجلس المركزي لتجمع المهنيين وهو بمثابة الجمعية العمومية ويقوم بانتخاب السكرتارية وإجازة المقترحات وصناعة القرارات .
صراع القيادة التاريخية والقيادة الحديثة :-
بعد تشكيل حكومة الفترة الانتقالية بدأت الخلافات تدب داخل مكونات قوي الحرية والتغيير وانتقل ذاك الصراع الي تجمع المهنيين الذي يتكون أعضائه من عدة انتماءات سياسية ورغم ان عملية الأنتخاب للسكرتارية الجديدة وبحسب مراقبين كانت نزيهة الأ ان سيطرة الحزب الشيوعى أثارت الخوف على مستقبل التجمع كتجمع نقابى صرف لا علاقة له بالأحزاب السياسية .
الدكتور محمد ناجي الأصم القيادى التاريخى فى تجمع المهنيين قال فى مؤتمر صحفي أمس : تجمع المهنيين إذا تحول لخدمة أجندة حزبية سيفقد دوره ، مشيرا الى أن الإنتخابات التي جرت لإختيار سكرتارية جديدة لم يراعى فيها الأسس الديمقراطية وضمت في تكوينها أجسام تمثل واجهات حزبية؛ لا تسندها قواعد.
وقال : لن نسمح بان يتحول التجمع ليكون واجهة لاي كيان حزبي .
مؤتمر صحفى غير شرعى :
أثار ظهور الدكتور الأصم والاستاذ اسماعيل التاج فى مؤتمر صحفى بوكالة السودان للأنباء أمس ونقله التلفزيون القومى استياء قطاع واسع من الناشطين والمغردين فى السوشيال ميديا وكانت التساؤلات انهم يمثلون من ؟ خاصة وان لتجمع المهنيين سكرتارية جديدة وان الأصم والتاج ليسوا منها كما انهم ليسوا متحدثين باسم التجمع .
من الواضح ان ظهور الثنائى على واجهة المشهد وبحسب مراقبين أملته ضرورة الأنحراف فى مسيرة التجمع الذى نسى دوره النقابى واصبح يتحدث فى الأمور السياسية كعلمانية الدولة الأمر الذى استهجنته ورفضته بعض الأجسام المهنية المكونة للتجمع منوهة ان الحديث فى علمانية الدولة ليس من أختصاص تجمع المهنيين ككيان نقابى صرف .
القيادة التريخية للتجمع أكدت دعم تجمع المهنيين السودانيين لحكومة الفترة الإنتقالية ومؤسساتها، ودعم المفاوضات الجارية حالياً حتى يتحقق السلام الشامل باعتباره من أولويات الحكومة الانتقالية.
وقال:عضو تجمع المهنيين اسماعيل التاج في مؤتمر صحفي امس السبت حريصين على وحدة تجمع المهنيين وقوى الثورة وقوى الحرية والتغيير، وأكد اسماعيل أن تجمع المهنيين يدعم قوى اعلان الحرية والتغيير باعتبارها الحاضنة السياسية لحكومة الفترة الانتقالية، وأوضح التاج ان تجمع المهنيين يطالب باجازة قانون النقابات بالسرعة المطلوبة حتى يتمكن من تكوين نقابات لها استقلاليتها و مهنيتها حتى تعبر عن تطلعات جماهيرها دون تجيير هذه النقابات لأي فصيل او جهة معين.
بعض المراقبين ايدوا أقامة القيادة التاريخية لهذا المؤتمر الذى أطلق عليه اسماعيل التاج مؤتمر المكاشفه حتى تدرك الجماهير أسباب الانقسام داخل التجمع .
وطالب المؤيدون بضرورة الاسراع في تكوين النقابات المهنيه”غير المسيسه” والتي تعبر عن كل الشرائح للمكون المهني الواحد وذلك بعد اجازه قانون النقابات..مع رفض تجيير تجمع المهنيين لمصلحه حزب سياسي لتمرير اجنده ذلك الحزب، فهو تجمع مهني وليس واجهه سياسيه لإي حزب.
كما تمت المطالبة بمراجعه الاجسام المنضويه تحت لواء تجمع المهنيين وذلك باستبعاد اي جسم يمثل غطاء لحزب سياسي .
تحت عنوان الأصم وعربي والتاج وطه نموذج للاحتكار السياسي كتب الصحفى محمد سعيد حلفاوى أن
الديمقراطية هي الأصوات المختلفة وليست الأصوات المتفقة لذلك جاءت فكرة البرلمان والجمعيات الوطنية لأن الأصوات المختلفة داخل الاطار السلمي والنظام السياسي المسؤول تنتج حلول لصالح الشعوب وليس لصالح الطبقة السياسية كما يحدث لدينا .
وقال : الأصوات المختلفة داخل تجمع المهنيين ظاهرة صحية وتحدث داخل الكونغرس واعتى الديموقراطيات الغربية التي هي نموذجنا في العالم المهزوم من نخبه لكن هذه الديمقراطيات والأنظمة والمنظمات السياسة والنقابية مهما اتسعت رقعة الأصوات المختلفة لا تقيم أجسام موازية مثل ما حدث عمليا أمس وتبقى نظريا إطلاق جسم جديد لتجمع المهنيين جناح التجمع الإتحادي والمؤتمر السوداني وحزب الأمة .
ميثــاق شــرف
ولتدارك انزلاق تجمع المهنيين الى فخ الحزبية وقعت سته من الأجسام المهنية الأعضاء في تجمع المهنيين السودانيين والقوى والاحزاب السياسية وهى : التحالف الديمقراطي للمحامين ، تجمع المهندسيين السودانيين تجمع مهنيي الموارد البشرية ، لجنة أطباء السودان المركزية ، تجمع البيئيين السودانيين ، تجمع مهنيي الإرصاد الجوي وقعت ميثاق شرف تلتزم فيه الأحزاب والقوى السياسية الموقعة فى برامجها وخطط عملها بضمان ديمقراطية واستقلالية العمل النقابي، والنأى به عن التسييس لصالح الوجهات السياسية للاحزاب، وتعمل على ضمان تعبير المؤسسات النقابية عن مصالح قواعدها بصورة خاصة والمصلحة الوطنية العامة على وجه العموم.
كما تلتزم الأجسام المهنية الأعضاء الموقعة على هذا الميثاق بذات الالتزام فى مجال عملها المهني والنقابي.
وأمن الميثاق على ضرورة أن تحترم الأحزاب والقوى السياسية والأجسام المهنية الأعضاء بهذا الميثاق، استقلالية تجمع المهنيين السودانيين، وقوميته، وتعمل على ضمان تمثيله مصالح الاجسام وقواعدها، ولا تسمح بالتدخل السياسى الحزبي في عمل تجمع المهنيين، أو محاولة اختراق قوميته ومهنيته واستقلاليته.
وأكد ان تلتزم الاحزاب السياسية والأجسام المهنية الأعضاء بهذا الميثاق بالعمل من أجل إنجاز مهام الفترة الانتقالية، بروح وطنية موحدة، ودعم مؤسسات حكم الفترة الانتقالية القائمة وإكمال هياكل حكم الفترة الانتقالية ودعمها بما يحقق هدف الوصول الى السلام والانتقال الديمقراطي.

شارك معنا